| |
بيان بمناسبة مرور 28 عاما على استقلال إرتريا      تهنئة شهر رمضان      البيان الختامي للمؤتمر الوطني الثاني للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي      إرتريا في ذيل قائمة حرية الصحافة في التصنيف العالمي لسنة 2019 حيث تحتل المرتبة 178 ضمن 180 بلداً.      المجلس الوطني ينهي اجتماعه الأخير      تصريح صحفي لتنظيمات المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي بشأن الأحداث السياسية في السودان      إرتريا دولة السجون والمعتقلات      المكتب التنفيذي يعقد اجتماعه الدوري     
 
  | 26 May 2019
 
علم المستقبل - بقلم:الشيخ حسن سلمان
الاختطاف في الدولة المضيفة يعتبر انتهاك صارخ لمواثيق ومبادئ حقوق اللاجئين
هل تكون بداية لإعادة كرامة الإنسان الإرتري ؟ !!! بقلم: عبدالقادر حامد
ربيع الحرية هل يزيل صيف الاستبداد!؟ - بقلم/حسن سلمان
كيف نستقبل رمضان
العطلة الصيفية وكيفية استفادة الأطفال منها
التجربة الاندماجية الاسلامية – الفرص- التحديات- الآمال -بقلم:أبوصهيب صالح عثمان
قراءة في كتاب فقه المشاركة السياسية بين التأصيل والممارسة للدكتور أبو البراء حسن محمد سلمان الحلق
الحل السياسي في المعارضة الرشيدة
عام جديد وأمل جديد
شاهد المزيد
​المرئيات والسمعيات
حالة الطقس
العالم على مدار الساعة
 
 
05-10-2018
176
سلام القرن الإفريقي الجاري
 

 سلام القرن الإفريقي الجاري

هل هو لمصلحة شعوب المنطقة ؟ أم لضبط الموازين والمعادلات الدولية ؟!

بقلم: عبد القادر حامد

تابعنا باهتمام شديد منذ شهر يوليو الماضي مبادرة السلام التي أطلقها  رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد لإنهاء حالة الحرب مع إرتريا مؤكدا التزامه باتفاقية الجزائر 2000 الموقعة بين إثيوبيا وإرتريا  لإنهاء الحرب التي نشبت بينهما من عام 1998 حتى 2000م ،  ومؤكدا التزامه بنتائج مفوضية ترسيم الحدود  ، دون إبداء أية شروط ، كما تابعنا ترحيب النظام الإرتري وتجاوبه معها ، وما تلى ذلك من توقيع اتفاقات وتبادل زيارات وفتح المعابر الحدودية والتبادل التجاري في سرعة غريبة وغير متوقعة.

وباستصحاب تعقيدات المشكلة وعمق الخلافات القائمة بين البلدين ، فإن الأمر يثير الكثير من الشكوك في مصداقية هذا السلام وبنائه على أسس صحيحة تضمن نجاحه واستمراريته .

وبقدر ما استبشر الشعبين بهذا السلام الذي كان انفراجا لمعاناته التي فرضتها ظروف الحرب ، بقدر ذلك صاحب الذهول لهذا السلام الدراماتيكي الذي استوعب عددا من الدول في منطقة القرن الإفريقي لتنضم إليه الصومال وجيبوتي ، كما استوعب في تحرك آخر مواز في جنوب السودان بإنهاء الصراع الدامي والمعقد ، الذي استمر خمس سنوات من الحرب الأهلية بين الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار ، وفشلت جميع المبادرات التي طرحتها منظمة إيقاد والدول الأفريقية المنخرطة فيها.

تهاوت كل هذه المشاكل المعقدة والعميقة  أو تم تجاوزها بدون نقاش أو حوارات حقيقية بسهولة لم تخطر على بال أحد ، ليوحي الأمر بأن هناك إرادة خارجية أملت على كل هذه الأطراف  بأن تنتظم في هذا السلام على وجه السرعة ودون تعقيدات ، وهذا ما لاحظناه من ظهور عدد من دول المنطقة  ( السعودية والإمارات ) برعايتها واهتمامها بهذه الاتفاقات ، والسودان في رعايته لسلام جنوب السودان ، ومن وراء ذلك دول كبرى لم تشأ أن تظهر في مشهد السلام لكنها هي الموجه الحقيقي لهذا الحدث الذي سيكون نقطة تحول مهمة للكثير من الأحداث في شرق إفريقيا ، ومرجح أن ينقلها إذا نجح من منطقة عُرفت بكثرة نزاعاتها وحروبها إلى منطقة نأمل أن تصبح مركزا للتعاون والتنمية والاستقرار .

يبدو هذا الاتجاه ليس وليد صدفة سياسية ، أو رغبة ذاتية في السلام يجمع بين دولتين أو دول القرن الإفريقي ، بل جاء من رحم تزايد التعقيدات في العلاقات الدولية والتفكير في المزيد من ضبط الموازين والمعادلات.

ووصف أحد المحللين السلام الجاري بأنه لعبة الجغرافيا السياسية ، التي منحت القرن الإفريقي مزايا استراتيجية يصعب أن تستغني عنها كل دولة تريد تأمين مصالحها في البحر الأحمر وخليج عدن والخليج العربي ، وهو ما أوجد صراعا خفيا على النفوذ في هذه المنطقة ، التي تحولت إلى صمام أمان للبعض وعنصر قلق وتوتر لآخرين .

والله الموفق

والهادي إلى سواء السبيل ...

 

 
 
 
بعد عام من إغلاق الحدود بين إرتريا والسودان من المستفيد ؟
ملامح الإتفاقية الإرترية الإثيوبية وتطلعات الشعب الإرتري
قطـار السـلام في المنـطقـة إلـي أيـن ..؟
في مناسبة عاشوراء عبـــر ودروس في الصراع بين الحـق والباطـل
سلام القرن الإفريقي الجاري
التعـايـش السـلمي في إرتـريــا
الاستقـلال واستحقاقـاتـه في السيـاق التـاريخي والسياسـي
طرق التعليم الابتدائي في ظل نظام إسياس
 
 
: الإسم
: البريد الإلكتروني
: الموضوع
: نص الرسالة
: هل ترغب في الحصول على النشرات الإخبارية
 
 
al-masar@al-massar.com : البريد الإلكتروني
2019 ©​حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الإسلامي الإرتري | By : ShahBiz