| 
 
 |  20 Jan 2021
بيان حول وضع اللاجئين الإريتريين في منطقة تيغراي الإثيوبية      بيان بنتائج الاجتماع الدوري للمكتب التنفيذي      زيارات إسياس المتكررة إلى إثيوبيا ومآلاتها المستقبلية      خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم وشهادات المنصفين من غير المسلمين      حملات تجنيد واسعة في المدن الإرتري      الإصدار الجديد لمجلة الرسالة العدد 32      المدن الإرترية تعاني من أزمة في المواصلات العامة      النظام الإرتري يمنع المواطنين السفر داخلياً وخارجياً     
رمضان في زمن الكورونا
24-04-2020
116
 

رمضان في زمن الكورونا

الأخوة والأخوات الأفاضل السلام ورحمة الله وبركاته يقدم علينا شهر رمضان المبارك والعالم كله في محنة عظيمة بسبب جائحة الكورونا والتي أثرت في دنيا الناس ودينهم وتعطلت الجمع والجماعات وهو أمر غير معهود من قبل مما يجعل من شهر رمضان المبارك وطريقة التعامل معه حالة استثنائية لأن المؤمن مطالب بالتعبد لله تعالى على كل أحواله في السراء والضراء ولا يخلو زمان من تعبد بالصبر أو الشكر كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (  عجَبًا لأمرِ المُؤمِنِ إنَّ أمرَه كلَّه له خيرٌ وليس ذاكَ إلّا للمُؤمِنِ إنْ أصابه خيرٌ فشكَر كان له خيرٌ وإنْ أصابه شَرٌّ فصبَر كان له خيرٌ(.

فلنجعل من المحن منحا ولنجعل من التحدي فرصة ولا نستسلم فالحياة جهاد فاجعلها جهادا في سبيل الله قال تعالى(وَٱلَّذِینَ جَـٰهَدُوا۟ فِینَا لَنَهۡدِیَنَّهُمۡ سُبُلَنَاۚ وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلۡمُحۡسِنِینَ ) فالمجاهدة هي سبيل الهداية لطرق الخير ولكل مقام من مقامات المجاهدة أحوال ومنح إلهية يلمسها السائرون على الدرب وصولا للكمالات التعبدية وتحقيق الشهود والشهادة التي هي أعلى مقامات المجاهدة قال تعالى( ويتخذ منكم شهداء ) وحينها فالعبد يكون مدار أمره كله لله كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( - لا يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتّى أحبَّهُ فإذا أحببتُهُ كنتُ سمعَهُ الَّذي يسمعُ بِهِ وبصرَهُ الَّذي يبصرُ بِهِ ويدَهُ الَّتي يبطشُ بِها ورجلَهُ الَّتي يمشي بها فبي يسمَعُ وبي يُبصِرُ وبي يبطِشُ وبي يمشي ولئِن سألَني لأعطينَّهُ ولئنِ استعاذني لأعيذنَّهُ وما تردَّدتُ عن شيءٍ أنا فاعلُهُ تردُّدي عن قبضِ نفسِ عبدي المؤمنِ يَكرَهُ الموتَ وأنا أَكرَهُ مساءتَهُ ولا بدَّ لَهُ منْهُ) .

فاجعلوا من استقراركم في البيوت فرصة للتعلم والتعليم والتربية والتعبد والخلوة والمناجاة فكم للخلوات ومناجاتها من لذة لا يعدلها شي وتفقدوا جيرانكم وأهليكم والفقراء والمساكين واسأل الله أن يرفع البلاء والوباء والغلاء  فإنه وحده القادر على ذلك. 

وتقبل الله منا ومنكم الصيام والقيام وصالح الأعمال.

أخوكم:

د.حسن سلمان 

30/ شعبان/ 1441هجرية

 
 
زيارات إسياس المتكررة إلى إثيوبيا ومآلاتها المستقبلية
خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم وشهادات المنصفين من غير المسلمين
رمضان في زمن الكورونا
بعد عام من إغلاق الحدود بين إرتريا والسودان من المستفيد ؟
ملامح الإتفاقية الإرترية الإثيوبية وتطلعات الشعب الإرتري
قطـار السـلام في المنـطقـة إلـي أيـن ..؟
2021 © حقوق الطبع والنشر محفوظة للمؤتمر الإسلامي الإرتري | By : ShahBiz